recent
أخر الأخبار

تاريخ قيام دولة المماليك (ملخص)

تاريخ قيام دولة المماليك (ملخص)


 تقديم عام لمادة المليك والمثانين.


    شهدت منطقة المشرق العربي تجزئة سياسية بعد انهيار الدولة الأيوبية، مما فتح المجال أمام ظهور قوة عسكرية تشكلت من طرف المماليك الذين أعادوا للمشرق العربي وحدته السياسية ووقفوا ضد زحف التتار من جهة الشرق، والصليبيين من جهة الغرب


    وبعد انهيار الماليك تزامن ذلك مع توسعات العثمانيين الذين سبق لهم أن شكلوا إمارة تطورت إلى أكبر إمبراطورية إسلامية شمل نفوذها مناطق من أوروبا وآسيا وإفريقيا، واستمرت إلى سنة 1924م. ومن خلال هذا التمهيد فان إشكالية البرنامج تتعلق بالتطور العام لتاريخ المماليك و العثمانيين من النشأة إلى الانهيار. وعن هذه الإشكالية تتفرع التساؤلات التالية:


- ما اصل الماليك و العثمانيين ؟

- ماهي مناطق نفوذها ؟

- ما هي العوامل المساهمة في نشأة حكم الماليك و العثمانيين ؟

ماهي العوامل المساهمة في انهيار الماليك والعثمانيين ؟

وتتطلب الإجابة عن هذه التساؤلات وغي

مجموعة من المصادر والمراجع، وهي التي كانت محور اللقاء الأول.


المماليك

    بدأ تكوين دولة الماليك في مصر سنة 1250م أي بعد انهيار الدولة الأيوبية، ومر حكم الماليك بمرحلتين الأولى تسمى مرحلة الماليك البحرية، والثانية مرحلة المماليك البرجية، وانتهى أمرهم بعد سيطرة العثمانيين على مصر سنة 1517م، وامتد نفوذ الماليك من مصر ليشمل مجالا مهما في المشرق العربي والمثل الحدود الحالية في معظم مصر وشمال السودان ثم الشام و العراق والساحل العربي من شبه الجزيرة العربية : منطقة الحجاز واليمن، وكان للماليك دور أساسي في تاريخ الإسلام، فقوتهم هي التي وضعت حدا للأطماع الصليبية في المشرق حيث أبيت الحروب الصليبية وتتحت جزيرة قبرص وجزيرة رودس كما وضعت جدا لأطماع التجار الذين دمروا العراق والشام وخاصة مكتبة بغداد


نما المقصود بالمليك ؟

ما هي المناطق التي شملها حكمي ؟

وكف فرضوا لحكمهم على هذه المناطق ؟


1- التعريف بالمماليك

    كلمة المالك لغة هي جمع لكلمة مملوك وتدل كلمة مملوك ..علميا على أن الموصوف بها في ملكية غيره ومعنى أدق يعتبر عبدا أو رقيقا أي فاقدا لحريته يباع ويشترى مثل باقي البضائع قد يرتفع سعره وقد ينخفض في المكان والزمان حسب قدراته الجسمية والعقلية ولكن دلالة كلمة مملوك تختلف عن المعنى الدقيق العيد والجواري والرقيق والسراري والغلمان، لأنها تدل على من أصبح عبدا بدون الوراثة. والكلمة المرادفة لها هي الأجلاب. وفي سياق المادة من الناحية التاريخية هي الفئة التي وضعت نفسها رهن إشارة الطرف الذي استقدمهم بنية الاستفادة من خدماتهم. وأصل الماليك الذين حكموا في المشرق العربي ما بين 1250م و 1517م، يعود إلى أطفال كانوا يجلبون من مناطق الأتراك والمغول و الصقالبة والقوقاز وغير ذلك من المناطق ما بين بحر قزوين والبحر الأسود حاليا. وكان الأيوبيون أكثر شراء لهم، وبعد الشراء كان المملوك يتلقى تربية مبنية على تعلم اللغة العربية ومبادئ الإسلام وكانت الركيزة الأساسية لهذه التربية هي غرس الولاء المطلق للسيد وبعد ذلك يتلقى المملوك التكوين العسكري .


    وبذلك يمكن أن نقارن بين المالك في هذه المرحلة وبين الجيش الانكشاري في تاريخ العثمانيين وجيش عبيد البخاري في تاريخ المغرب، وتنافس الأمراء الايوبيون في شراء الماليك قصد الاستفادة من خدماتهم، وتمكنت هذه الفئة المملوكة من الوصول إلى الحكم في مصر وظل شراء الماليك فانما حتى من قبل من كان مملوكا ثم اعتق أي استمرار الاسترقاق من طرف بني جلدته. وكيفما كان الحال فإن نفوذ دولة المماليك شمل معظم المشرق العربي


    ويتم التمييز في حكمهم بين مرحلتين أساسيتين الأولى تعرف باسم دولة الماليك الأولى كما تعرف باسم الماليك البحرية وهم الذين استقدمهم السلطان الأيوني نجم الدين أيوب، ومن هذه الفئة أنشأ حرسا خاصا به وأسكن عناصره في جزيرة الروضة على نهر النيل الذي نصفه الكتابات المعاصرة بحر النيل. ولذلك عرفوا باسم الماليك البحرية أو البحرين وعدد أمرائهم 25 أميرا، وحكمت هذه الدولة المملوكية من 1250م الى 1382م، وبدأ حكم الماليك إثر وقلة المالك الصالح أيوب في مدينة المنصورة، وهو الذي قاد المعركة ضد الحملة الصليبية التي قادها الملك الفرنسي لويس التاسع، حيث نزلت قواته بمدينة دمياطه يونيو 1249م، وبعد الاستيلاء عليها، توجهت نحو المنصورة كي تزحف نحو القاهرة. وكان رد فعل الماليك برنامة شجر الدر هو استقدام ابن الملك الصالح من العراق ليتولى القيادة. وكانت نتيجة المواقمة العسكرية غير متوقعة حيث انتصر الماليك في المواجهة التي أصبحت تعرف باسم معركة المنصورة فبراير 1250م. وكانت شجر الدر وأصلها جارية من شرق الأناضول اشتراها الصالح وترونها أول من ملك مصر من ملوك الترك الماليك ودام حكمها ثمانين يوما. وآخر ملوك هذه المرحلة الأولى هو السلطان حاجي الساح صلاح الدين الثاني


    اما الدولة العلنية للماليك، تصرف بأسماء ومن أبرزها المماليك السلطانية والماليك البرجية، والمليك الحراكة، استقدام السلطان قلاوون وأسكنه في برج قلعة القاهرة فعرفوا باسم الماليك البرجية أو البرجيين وعددهم 23 أميرا. ودام حكم الدولة الثانية من سنة 1382م إلى 1517م. وكان الظاهر سيف الدين برقوق أوهم بينما كان طومان باي الثاني آخرهم وهو الذي اعدمه حمود السلطان العثماني سليم الثاني باب الزويلة بالقاهرة، واختلفت مدة حكم سلاطين المماليك من أمير لآخر، فالسلطان قلاوون حكم أطول مدة بحيث بلغت 46 سنة ومن هذه المدة ثلاث مرات ما بين 1193م، و1294م ومابين 1194ء، و 1308م. ومابين 1309م و 1341م أما أقصر مدة حكما، فهي شهر ونصف حكمها عثمان بن حقيق وهو المعروف بعثمان الملك المنصور فخر الدين. وتم هذا الشهر والنصف سنة 1452م وكان الجنود من وراء عزله لأنه دفع لهم نقودا مغشوشة.


2- مناطق نفوذ الماليك

    دام حكم الماليك بنوعيها البحرية والبرجية 267 سنة، وخلال هذه المدة الزمنية انطلق نفوذهم من القاهرة ليشمل معظم مصر ثم امتد إلى فلسطين ثم كامل الشام. وبعد ذلك مد الماليك سلطتهم على العراق و على الساحل الغربي لشبه الجزيرة العربية. وتدرج بعد الكتابات التاريخية اليمن كمجال تابع للماليك. كما شمل نفوذهم قسما مهما من شمال السودان الحالي وتعتبر فترة حكم الماليك من بين أهم الفترات التاريخية التي يلفها الغموض لأن الأمة الإسلامية في المشرق العربي قد تجزأت إثر انحلال الخلافة العباسية. ففي هذه المرحلة تعددت الإمارات والدويلات ونفوذ بعضها اقتصر على المدينة الواحدة، وما يزيد الفترة غموضا هو كثرة سلاطين المماليك. وبالإضافة إلى ذلك تأزم الوضع نتيجة اعتماد قاعدة الحكم على منطق لمن غلب، أي الحكم للأقوى بطرق مختلفة. كما يفسر البعض غموض الفترة بمحاولة تشويه حكم الماليك وطمس إنجازاتهم لاعتبارات عرقية. وأورد شفيق توفيق إسماعيل حول القاهرة في كتابه الماليك الشراكسة نقلا عن ابن خلدون : " من لم ير القاهرة عز الإسلام فهي حاضرة الدنيا وبستان العالم، ومحشر الأمم ومدرج اذر من البشر ، وإيوان الإسلام وكرسي الملك تلوح القصور والأواوين في وجمه تزهر الخوانك والمدارس بآفة، وتضئ البدور والكواكب من علمائه، وقد مثل بشاطئ النيل الجنة، وعلى الجانب الآخر كثيرا ما حدثنا الرحالة عن ثراء سكان القاهرة فيقول إذا كان لي أن أصف ثراءهذه المدينة فلن يكفيني هذا الكتاب ، إذ لو أمكن ضم رومة وميلانو وأدمرة وفلورنسة أربعة أخرى من المدن بعضها إلى بعضن أقسم أ تحتوي نصف ثروة القاهرة.


3 ـ عوامل قيام دولة الماليك

    يفسر قيام حكم الماليك في المشرق العربي في أواسط القرن 13م بمجموعة من العوامل، ويمكن تصنيفها إلى عوامل سياسية واقتصادية ودينية، كما يمكن تصنيفها إلى عوامل ممهدة، وعامل مباشرة

فما هي هذه العوامل ؟


3 - 1 - العامل الديني

إذا كان الماليك يفتقرون إلى التبرير الديني لقيام سلطتهم نتيجة أصلهم حيث كانوا ينعتون بالعبيد، فإنهم عرفوا كيف يغلفون سلطتهم بالغلاف الديني. وفي هذا الإطار عملوا على إحياء الخلافة الإسلامية التي قضى المغول عليها بعد استيلائهم على بغداد سنة 656هـ موافق 1258م. وتمثل إحياء الخلافة الإسلامية في قيام زعماء المماليك وفي مقدمتهم قطر باستدعاء أحد أبناء الأسرة العباسية بعد الانتصار في معركة عين جالوت 658هـ موافق 1260م، وهو أبو العباس أحمد. إلا أن المحاولة فشلت لاغتيال قطر من طرف بني جلدته. وبعد ذلك تمت المحاولة الثانية، وهي التي قادها الظاهر بيبرس حيث استدعى أميرا عباسيا آخر وهو أبو القاسم أحمد ابن الخليفة الظاهر محمد بن الناصر لدين الله. 

    وتم استقبال الأمير العباسي على مشارف القاهرة سنة 1261م، من طرف بيبريس ومعه الوزير وقاضي القضاة والعلماء والأعيان والشهود وإلى جانبهم اليهود بثوراتهم والأقباط بأناجيلهم. وبعد أن شهد الشهود بنسب الأمير، بويع خليفة ولقب بالمستنصر بالله. وبعد مبايعته قام بتفويض بيبرس حكم البلاد الإسلامية أي الخاضعة لحكمه، وهي مصر وجزء من الشام وما يضاف إلى ذلك مما سيفتحه االله عليه. فنالت سلطة الماليك البعد الديني الذي يؤكد شرعيتها وعلى الأقل في عيون المعاصرين للأحداث.

    

    وبعد الحصول على الشرعية، عرف المماليك كيف يتخلصون من الخليفة حتى لا يكون الحاكم المملوكي مجرد تابع له ، فكانت خطة ؛ إرسال الخليفة على رأس حملة عسكرية لمواجهة المغول، بدعوى ترسيخ سلطته. ولكن الهدف منها كان هو بعثه في مهمة إلى الموت، حيث أباد المغول الحملة العسكرية بكاملها. واستدعى خليفة آخر وهو الخليفة الحاكم بأمر الله العباس، وحتى لا تكون لديه أطماع في استعادة مجد الخلافة، فرض عليه حصارا بدعوى حمايته، بحيث لا يمكن الاتصال بينه وبين أحد المسؤولين إلا بحضور بيبرس، وبالتالي لم تكن مهمة الخليفة إلا شكلية إذ لم تكن له صلاحية الأمر ولا النهي، ولم يبق له سوى الدعاء على المنابر أثناء صلاة الجمعة. 

وتمت تركية الغلاف الديني بسيطرة المماليك على الأماكن المقدسة، وبالإصلاحات والترميات التي شهدها الحرم النبوي، كما كان المماليك يعنون بالكسوة إلى الكمية كل سنة أثناء موسم الحج، وأدى بيبرس هذه الوظيفة سنة 1269م، واستغل هذه الفرصة فجعل الخطبة في الحجاز للخليفة العباسي ثم لسلطان مصر من بعده، كما قام بترميم قبة الصخرة والمسجد الأقصى وإعادة بناء مسجد الخليل عليه السلام. وسبق له أن ريم الأزهر بالإضافة إلى تقريب العلماء والفقهاء والقضاة، فغلف بذلك سلطة الماليك ،ظاهر دينية مختلفة.

2-3-  العامل السياسية: ...


لتحميل الملف كاملاً: 


ملخص مكتوب باليد:

google-playkhamsatmostaqltradent